أهم المعلومات حول مدينة سعيدة الجزائرية

مدينة سعيدة الجزائرية هي مدينة توجد في الجهة الشمالية الغربية من دولة الجزائر وفي شمالها مدينة معسكر ومن غربها مدينة سيدي بلعباس ومن شرقها مدينة تيارت ومن ناحية الجنوب مدينتي البيض والنعامة، ويعرف عن مدينة سعيدة أنها مدينة ريفية طقسها بارد خلال فترة الشتاء وحار خلال فترة الصيف، تعرف على المزيد عبر موقع مُحيط.

نبذة عن مدينة سعيدة الجزائرية

لمدينة سعيدة الجزائرية مشهورة بالمراكب الصناعية وهي مراكب مصنعة من السيللوز ومن الورق وتدور بالرباحية كما تعرف المدينة بنشاط كرة القدم،

وذلك لوجود نادي مولودية وهو ضمن أندية الدرجة الأولى في الفرق الجزائرية إضافة إلى فريق نفس النادي لكرة اليد، كما أنها تحتوي على أقدم وأكبر ساعة شمسية في إفريقيا.

أماكن سياحية شهيرة في مدينة سعيدة الجزائرية

مدينة سعيدة الجزائرية مشتهرة بالحدائق العامة الجميلة المريحة والتي تحتوي على مياه صالحة للشرب معدنية معروفة باسم سعيدة،

كما أنها تحتوي على غابات أهمها غابة العقبان، وتحتوي المدينة على 3 حمامات هم: سيدي عيسى، ربى، عين السخونة.

قد يهمك الاطلاع على المزيد من المعلومات من خلال ما يلي: أهم المعلومات حول مدينة طوس

حي بوخرص الشعبي في مدينة سعيدة الجزائرية

هو أكبر أحياء المدينة وهو الحي المحتل المركز الثاني على مستوى دولة الجزائر من حيث المساحة بعد حي الحراش، عدد سكان هذا الحي 42000 نسمة،

ويوجد حي بوخرص في الجهة الشمالية الشرقية من المدينة ويحتوي على عدد من التجمعات السكنية مثل:

  • الحي القديم الذي يحتوي على 800 وحدة سكنية.
  • حي المنكوبين ويحتوي على 470 وحدة سكنية.
  • حي أحمد مدغري.
  • البلانات ويحتوي على 227 وحدة سكنية.
  • حي الضحايا ويحتوي على 46 وحدة سكنية.
  • حي دوار اولاد بن زيان.
  • أهم المساجد الموجودة في الحي هي: عقبة بن نافع، الخلفاء، الشهداء، صهيب الرومي.

يُمكنك إثراء معلوماتك من خلال الآتي: أهم المعلومات حول مدينة بهلاء العمانية

مدينة سعيدة الجزائرية
مدينة سعيدة الجزائرية

تاريخ مدينة سعيدة الجزائرية

مدينة سعيدة الجزائرية كانت إحدى مدن مملكة البربر تينجيتان الموريتانية ثم سيطر عليها الملك ماسينيسا سنة 203 ق.م،

وفي القرن الثالث الميلادي أنشئت حضارة رومانية على مسافة 30 كيلو متر في الجهة الشمالية من المدينة وبدأوا يزرعون القمح الصلب ويتاجرون به مع الرومانيين وقد تم فرض ضرائب سنوية عليهم.

في القرن الرابع الميلادي انتهت الإمبراطورية الرومانية بعد أن رحلت أعداد كبيرة من البربر جهة دولة المغرب ثم عادوا مرة ثانية إلى المدينة خلال القرن السادس الميلادي.

في عام 508 انضمت المدينة إلى إمارة الملك ماسوما ملك الرومان والمغاربة وفي عام 533 اختل الأمن في المنطقة وأدرجت المدينة لعائلة مسيحية بربرية بِفرندة.

أصبحت المدينة إسلامية بعد أن أصبحت في حكم تاهرت في الفترة من 704 إلى 858 ميلاديًا،

وخلال القرنين العاشر والثاني عشر الميلاديين أصبحت مدينة سعيدة ضمن إمبراطورية أسرة المرابطين ولكنها شهدت فوضى واضطرابات لفَترة لم تطل ثم سيطر عليها الإمبراطور العثماني الباي.

ولكن أهلها آثروا أن يتوجهوا إلى الحياة البدوية في السهول العالية وذلك بسبب نهب هذا الإمبراطور خير المدينة وبعدها تم احتلال المدينة من فرنسا سنة 1830 ميلاديًا.

أصبحت المدينة ضمن مملكة عبد الوديد التي كان مقرها الأساسي في تلمسان وكانت تتميز هذه المملكة بشخصية ابن تومرت الدينية.

خلال نصف القرن الخامس عشر الميلادي وجد الاحتلال التركي في المنطقة وحول المدينة إلى قوة أغاليكية في الفترة من 1701 إلى 1791.

بدأ الأمير عبد القادر في الاستقرار في مدينة سعيدة القديمة منذ سنة 1839 وجعلها قاعدة عسكرية بنى فيها مصنعًا للأسلحة،

ثم قاد الجيش في معركة القبة التي أديرت في سيدي عيسى أمام الجيش الذي كان يقوده مصطفى بن تامي الملازم الأول الأغا التركي.

ثم قاد عدة معارك ضد كل من الكولونيل جيري والجنرال لامور وكانت آخرها هي معركة جنوب المنطقة في الفترة ما بين 1864 و 1882 ميلاديًا.

تابع قراءة المزيد حول: أهم المعلومات حول مدينة عين اللوح

مدينة سعيدة الجزائرية
مدينة سعيدة الجزائرية

تحرير مدينة سعيدة الجزائرية

خلال فترة العصر الحديث وبعد الاحتلال الفرنسي لدولة الجزائر شهدت المدينة انتفاضة شعبية في شهر مايو 1945 احتجاجًا على عدم تلبية فرنسا وعودها بعد الحرب العالمية الثانية مما أدى لاعتقال المحتجين والحكم عليهم بتهمة العصيان.

في شهر نوفمبر من نفس العام أصبحت المدينة موقع العديد من المعارك منها الجبل الأخضر والخلايفة وجبل بُوعروسوتامسنة وميمونة والحاسي الأبيض.

كما انتشرت المعارك لتصل إلى مناطق أخرى في منتصف المدينة وفي حي البرج إضافة إلى مخيم السرسور والشارع الذي كان يحتوي على مركز شرطة الاستعلامات ومناطق أخرى.

انتصر أبطال المدينة في تحرير مدينتهم ولكن بعد استشهاد 1650 شهيدًا وبعدها أنشئت عدة مناطق سكنية هي:

  • بلدية سعيدة التي تحتوي على 85800 شخص.
  • المنطقة السكنية عين الصفراء التي تحتوي على 20165 شخص.
  • المنطقة السكنية البيض وكانت تحتوي على 48125 شخص.
  • منطقة المشرية التي تحتوي على 39263 شخص.
مدينة سعيدة الجزائرية
مدينة سعيدة الجزائرية

اقرأ أيضاً المزيد من الآتي: أهم المعلومات حول مدينة سورية تسمى الشهباء

النشاط السياحي في مدينة سعيدة الجزائرية

مدينة سعيدة الجزائرية هي مدينة مليئة بالمعالم الأثرية من كل العصور ومن أهم الأماكن السياحية التي يستطيع أي سائح مشاهدتها في المدينة هي المغارات التي كان يسكنها الناس في الوادي والموجودة في بلدية سعيدة.

منطقة تيفريت في عين سلطان وهي عبارة عن مواقع مصنفة، آثار من العصور الرومانية والعثمانية منها لوكي تيمزوين الموجود في بلدية يوب وموقع نِيمطلاس الموجود في بلدية سيدي أحمد.

آثار من الحملة الفرنسية منها المواقع التي أنشأها الأمير عبد القادر في فترة حربه لهذا الاحتلال إضافة إلى الساعة الرملية الموجودة في وسط المدينة وكنيسة.

لهذا فإن مدينة سعيدة الجزائرية أهمية كبيرة جدًا تجعل محبي التاريخ والسياحة والآثار العسكرية معرفة جميع المعلومات الخاصة بها وزيارتها في وقت الصيف لمشاهدة هذه الآثار الكثيرة والمتنوعة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق