تعبير عن فضل الوالدين 10 أسطر وفضلهم على الأبناء

من المعروف أن للوالدين فضل على كل ابن وابنة، ويرجع السبب في ذلك إلى أن الأب والأم هما أساس الحياة، والسبب الرئيسي في وجود الأبناء، والتعبير عن هذا الفضل واجب، ويلزم على المدارس ترسيخ حب الوالدين في نفوس الطلبة، ذلك من خلال دمج مواضيع التعبير الخاصة بالوالدين في المقررات الدراسية.

تعبير عن فضل الوالدين 10 أسطر 

للوالدين فضل كبير للغاية على الأبناء، فهما مصدر الأمان والحب لكل طفل، كما أن الأب والأم أعمدة الحياة الرئيسية والأركان الأساسية في وجود الأبناء، لهذا يجب أن يتم التعامل مع الأب والأم بكل إحترام.

 وحب الوالدين فطرة داخل الأبناء منذ الأيام الأولى في عمر كل منهم، الأب والأم الملجأ الأول والأخير للأطفال، هما السند الحقيقي في هذه الحياة،

دائما ما يحب الأب أن يكون إبنه الأفضل دائما، ويسعى جاهداً إلى تحقيق ذلك والوصول إليه، من خلال العمل الجاد من أجل توفير الاحتياجات الخاصة بأبنائه.

كما يظل الأب هو الداعم الأول لأبنائه طوال حياتهم، ويظل على تشجيع الإبن لتحقيق ذاته والوصول إلى أهدافه في الحياة، لذلك يجب على الابن مراعاة والده في الكبر كما كان الأب الراعي له في الكبر.

 والإحسان للأب من الأمور التي أمرنا الله تعالى في قوله “وبالوالدين إحسانا”، ومعنى الإحسان أن يراعي الإبن والده ويعمل على تحقيق الأمن والأمان له في كافة الجوانب.

تعبير عن فضل الوالدين
تعبير عن فضل الوالدين

قد يهمك أيضًا: موضوع تعبير عن الوالدين قصير بالعناصر 

فضل الأم على الأبناء 

إذا كان الأب فضل على الأبناء، فإن للأم الفضل الأكبر على الإطلاق، فهي أهم ما تسعى إليه رعاية أطفالها، مهما كلفها ذلك من جهد وتعب.

 حيث كانت الراعي للطفل وفي جنين، وحملته بداخلها لمدة تسعة أشهر، ومنذ اليوم الأول للطفل وهي تعمل على رعايته، هدفها الأول والأخير هو أن يكون طفلها بخير بشكل دائم،

كما تتولى الأم التخطيط لمستقبل ابنها ومساعدته على الوصول إلى أعلى المناسب، سعادة الأم تكون دائما من سعادة أبنائها، ولا تتردد لأي لحظة عن التضحية المستمرة من أجل الأبناء.

لهذا فمن واجب الأبناء تجاه والدتهم أن يعملوا على رعايتها في الكبر، وبر الوالدة دائما من الأمور التي حثنا الله تعالى عليها، وكذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ومن الأحاديث الشريفة التي تدعو إلى رعاية الأم، قول رسولنا الكريم عند قول أحد الصحابة للرسول”

يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال أمك، قال ثم من، قال أمك، قال ثم من، قال أمك، قال ثم من، قال أبوك

وهذا ما يشير إلى الفضل الكبير للأم، حتى عند مقارنة فضل الأم بفضل الأب، فيجب أن تكون الرعاية الأكبر للأم.

تعبير عن فضل الوالدين
تعبير عن فضل الوالدين

قد يهمك أيضًا: موضوع تعبير عن فضل الوالدين ومظاهر فضل الوالدين على الأبناء

عطاء الأب والأم 

فضل الوالدين يكمن في كونهما الأساس دائما في حياة، عطاء الأب والأم لا يقارن بعطاء أي شخص آخر،  وذلك لأن عطاء الأب والأم غير مشروط،

ولا يقصد بالعطاء، العطاء المادي فقط، ولكن يقصد العطاء المعنوي الذي يتلخص في المشاعر الطيبة تجاه الأطفال.

وكذلك الدعم الذي يعطيه الأب والأم للأبناء لكي يتمكن كل منهم من إستكمال طريقه وبناء مستقبله، كما يمنح الوالدين الأبناء الثقة بالنفس.

ويكون الوالدين هما من يمنحوا الأبناء التعاليم الصحيحة، والمبادئ السليمة لكي يعيشون حياة مستقرة، بنفس سوية وروح مقبلة على الحياة،

كما أن تعاليم الدين من مسؤولية الأب والأم تجاه الأبناء، فإن كافة السلوكيات والمبادئ تنتقل من الوالدين إلى الأبناء، التربية السليمة هي مسؤولية الوالدين.

تعبير عن فضل الوالدين
تعبير عن فضل الوالدين

قد يهمك أيضًا: تعبير فضل الوالدين

للوالدين فضل لا ينسى 

في حين الحديث عن فضل الوالدين فمن الضروري توضيح أن فضل الوالدين لا ينسى مهما حاول الأبناء تعويض الأب والأم عن التعب والمجهود في تربية أبنائهم فلن يستطيعوا أن يوفوا الجميل الذي يعطيه الأب والأم للأبناء.

 الفضل الكبير الذي يبدأ من أن كل من الأب والأم هم السبب الرئيسي في وجود الأبناء في الحياة إلى أن كل منهما هو الداعم والمضحي لأبنائه.

لذلك فمن البر تجاه الوالدين عدم نسيان الفضل لكل منهما طوال حياة الأبناء وأن يكون الأبناء على استعداد دائما بالتضحية من اجل والديه مثلما ضحوا الوالدين من اجل ابنائهم،

والنصيحة الخالدة للأبناء أن يظل كل منهم على طالعة والديه ورعايتهم مهما على شأنه ومكانته.

تعبير عن فضل الوالدين
تعبير عن فضل الوالدين

قد يهمك أيضًا: دعاء الوالدين – اجمل 100 دعاء للوالدين

الإسلام يحث على طاعة الوالدين 

فضل الاب والام ذكر كثيرا في القرآن الكريم في أكثر من آية، وذلك لأن الله عز وجل يدعو المسلمين كافة إلى ضرورة بر الوالدين، والمعاملة الحسنة معهما، وجاء ذلك في قوله تعالى “وبالوالدين إحسانا“.

كما وضح القرآن الكريم ضرورة المحافظة على المعاملة الحسنة مع الوالدين، حتى إذا كان الأب والأم مشركين فلابد من المعاملة الطيبة معهما، وجاء ذلك في قوله تعالى

وإن جاهداك على أن تشرك به ما ليس لك به علم فلا تطعهما، وصاحبهما في الدنيا معروفا، واتبع سبيل من أناب إليه“.

 لذلك فمن الضروري أن يحافظ الابن على معاملة والديه معاملة حسنة وأن يستمر في الدعاء لهم طوال حياته وحياتهم وحتى بعد وفاة الأب أو الأم أو كلاهما، فمن علامات صلاح الابناء ان يكون الابن محافظ على الدعاء لوالديه بشكل دائم ومستمر.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق