متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة

تعاني بعض السيدات بعد الولادة من التغيرات الجسدية المختلفة، وتتساءل الكثير منهم متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة وإليك أهم التغيرات التي تحدث في جسم المرأة بعد الولادة، وكيفية رعاية المرأة بعد الولادة، وأهم الأعراض التي تعاني منها السيدات خلال أول دورة شهرية لها بعد الولادة، وكذلك نوضح إليك أهم الأعراض التي تظهر أثناء نزول الدورة الشهرية وتستدعي استشارة الطبيب.

متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة

تعود المرأة إلى طبيعتها خلال مدة تتراوح بين 6-8 أسابيع، وتختلف هذه المدة من امرأة لأخرى، وجب التنويه أن المرأة في هذه الفترة تمر بالكثير من التغيرات البدنية، والعاطفية.

متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة
متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة

شاهد أيضًا: إفرازات الولادة كيف شكلها

الرعاية خلال فترة النفاس

في سياق توضيح إجابة السؤال متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة نوضح إليك كيفية الرعاية بالمرأة خلال فترة النفاس كما يلي:

  • تحتاج المرأة إلى الرعاية بعد الولادة مباشرة، وتبدأ في المستشفى، وتستمر لمدة يومين على الأقل بعد الولادة الطبيعية، وتصل مدة رعاية المرأة بعد الولادة القيصرية لمدة تتراوح بين 3-4 أيام.
  • فترة الرعاية الكاملة للأم تساعد في التحقق من الحالة الصحية المستقرة للأم والطفل.
  • تساعد الرعاية في متابعة ومراقبة حالة الأم في حالة ضغط الدم غير الطبيعي، والالتهاب، ونزف الدم، وتقلصات الرحم أيضًا.
  • التحقق من وعي الأم الكامل بطرق الرضاعة الطبيعية، والرعاية التامة للطفل.

أعراض النفاس

بعد إجابة السؤال متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة نوضح إليك الأعراض التي تظهر على المرأة خلال فترة النفاس كما يلي:

  • تحدث بعض التغيرات الجسدية خلال فترة النفاس ويتم خروج دم من الرحم بشكل مستمر لمدة تصل إلى 8 أسابيع.
  • تعاني المرأة من انتفاخ البطن حيث يعود الرحم إلى حجمه الطبيعي خلال مدة تتراوح بين 6-8 أسابيع، وفي بعض الأحيان يستمر انتفاخ البطن لمدة أطول نتيجة لانخفاض معدل هرمون الاستروجين لدى بعض السيدات.
  • تحدث تغيرات في الثدي بداية من الأسبوع السادس عشر من الحمل ليتم تهيئة الجسم لإفراز الحليب والرضاعة الطبيعية.
  • تحدث تغيرات في عنق الرحم سريعة، ويكون من الصعب إدخال الإصبع لعنق الرحم حيث يغلق الغلاف الخارجي لعنق الرحم في نهاية الأسبوع الأول.
  • بالإضافة إلى تعاني المرأة من تساقط الشعر خلال مدة تصل إلى ثماني أسابيع بعد الولادة بسبب انخفاض معدل هرمون الاستروجين في الجسم.
متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة
متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة

شاهد أيضًا: انقطاع الدورة الشهرية بعد الولادة ورجوعها وانقطاعها

متى تعود الدورة الشهرية للمرأة بعد الولادة؟

عقب الاطلاع على إجابة السؤال متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة نوضح إليك متى تعود الدورة الشهرية كالآتي:

  • تعود الدورة الشهرية إلى الأم بعد الولادة بمدة تتراوح بين ستة إلى ثمانية أسابيع في الغالب، ويطلق على هذا النزيف اسم التفريغ المهبلي.
  • يكون هذا النزيف في الغالب أثقل من دم الدورة الشهرية، ويحتوي على بعض الجلطات الدموية.
  • تتحول ألوان هذه الإفرازات إلى اللون الأصفر، أو اللون الأبيض، ثم تتوقف بعد ذلك في غضون عدة أسابيع.
  • والجدير بالذكر أن الدورة الشهرية تختلف مدة عودتها من امرأة لأخرى باختلاف بعض العوامل منها عدم الرضاعة الطبيعية، حيث تعود الإباضة بعد مرور شهر.
  • وبالتالي ستعود الدورة الشهرية بعد مرور 6-8 أسابيع، وفي بعض الأحيان قد تصل المدة إلى ثلاثة أشهر كحد أقصى.
  • وفي حالة الرضاعة الطبيعية تعتمد عودة الدورة الشهرية على طبيعة رضاعة الطفل، وتصل مدة انقطاع الدورة الشهرية إلى عام كامل عند اعتماد الطفل على الرضاعة الطبيعية فقط.
  • والأهم أن تأخر نزول الدورة الشهرية خلال الرضاعة الطبيعية يرجع إلى إفراز هرمون البرولاكتين؛ لأنه يعمل على تثبيط إفرازات الهرمونات الأنثوية التي تؤدي إلى عدم حدوث الإباضة.
  • بينما في حالة الرضاعة الطبيعية مع إعطاء الطفل الحليب الصناعي، فتعود الدورة الشهرية في غضون شهرين.
  • وجب التنويه أن الطبيب ينصح بتجنب استخدام السدادات القطنية خلال أول دورة شهرية في حالة عودتها بسرعة بعد الولادة؛ وذلك للتقليل من تأثيرها السلبي على تعافي الجسم بعد الولادة.
متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة
متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة

شاهد أيضًا: تجربتي في التخلص من الكرش بعد الولادة

هل للدورة الشهرية تأثير على الرضاعة الطبيعية؟

بالطبع، يوجد تأثير للدورة الشهرية على الرضاعة الطبيعية؛ حيث تؤثر تغيرات الهرمونات في الجسم التي تحدث خلال مدة نزول الدورة الشهرية على حليب الأم،

وتلاحظ الأمهات تغير في تركيبة الحليب، ومستوى الحليب، وكذلك تلاحظ الأمهات تغيرات في مدى تقبل الطفل للحليب خلال هذه الفترة، ولكن تكون هذه التغيرات بسيطة وبشكل مؤقت أثناء مدة نزول الدورة الشهرية فقط.

طبيعة الدورة الشهرية بعد الولادة

تختلف طبيعة الدورة الشهرية بعد الولادة، وتكون كما يلي:

  • تصبح الدورة الشهرية أثقل من طبيعتها، وفي الكثير من الأحيان تكون مصحوبة بالتشنجات المؤلمة نتيجة زيادة كمية بطانة الرحم.
  • وبعد مرور عدة مرات على نزول الدورة الشهرية ستصبح التغيرات تحدث بشكل أقل، وتعود الدورة الشهرية إلى طبيعتها.
  • وفي بعض الأوقات تحدث مضاعفات عن الدورة الشهرية منها سماكة جدار الرحم، أو نزيف بعد الولادة، أو الإصابة بمشاكل في الغدة الدرقية.
  • يوجد بعض الاختلافات في طبيعة الدورة الشهرية منها قوة التشنجات التي تعاني منها المرأة عن المعتاد، أو تصبح أقل.
  • قد تعاني بعض السيدات من التجلطات الدموية الصغيرة، أو زيادة الشعور بالألم، أو خروج الدم بشكل أثقل، عدم انتظام مدة نزول الدورة الشهرية.
  • والأهم أن السيدات التي تعاني من بطانة الرحم المهاجرة ستكون الدورة الشهرية لديهن خفيفة بعد الولادة.

ما هي أعراض الدورة الشهرية التي ينبغي استشارة الطبيب بها؟

بعد معرفة إجابة السؤال متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة نوضح إليك الأعراض التي تستوجب استشارة الطبيب وهي كالآتي:

  • النزيف الغزير الذي يستدعي تغير الفوطة الصحية لأكثر من مرة خلال ساعة واحدة.
  • الإصابة بالحمى المفاجئة.
  • نزول التكتلات الدموية الكبيرة الحجم.
  • نزيف الدم المصحوب بالألم الشديد جدًا.
  • نزول إفرازات مهبلية رائحتها كريهة.
  • الإصابة بالصداع الشديد، وصعوبة التنفس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق