أهم المعلومات حول الحجامة النبوية وأنواعها

تعد الحجامة النبوية واحدة من الأدوية النبوية الضرورية التي تحتل مكانة كبيرة بالعالم التي كان يزاولها الرسول عليه السلام وورد ذكرها في الطب النبوي، كما أثنى على هذه الممارسة كما ورد في البخاري “خيرُ ما تَداوَيتُمْ بِهِ الحِجَامَة”، وقد احتجم النبي في رأسه من ألم كان به كما احتجم في أماكن ثانية، فقد عرف بهذا الاسم نظرًا إلى الأماكن التي احتجم عليها النبي عليه السلام وفقًا لما كان يعتريه عليه السلام من عارض صحي رأى الرسول أن الحجامة تنفع له، تعرف على المزيد عبر موقع مُحيط.

معلومات عن الحجامة النبوية

يعتبر العلاج بالحجامة التي تعرف بالانجليزيّة باسم : “Cupping Therapy” أحد صور الطب البديل القديم، والذي يرجع إلى الحضارة المصرية القديمة، وكذلك الصينيّة والشرق الأوسط وفي الواقع.

وفقًا للطب الصيني التقليدي يُعتقد بأنّ العلاج بواسطتها يساعد على التخلص من الانسداد الموجود في مسارات الطاقة، وإزالة الاختلالات في الجسد خلال تحفيز التدفّق الحرّ للطاقة الحيوية داخل مساراتها.

وفي الواقع فإنها تتشابه مع الوخز بالإبر الصينية باتّباع تعليمات الزوال أو مسارات الطاقة بالجسم، حيث يوجد خمسة خطوط الظهر، وهي المنطقة التي يتم فيها الحجامة في الشائع، مع إمكانية عملها على اليدين، والمعصمين، وكذلك الساقين.

وغير ذلك فقد تقوم بفتح القنوات التي تتدفّق عبرها طاقة الحياة بحريّة عن طريق أنسجة وأعضاء الجسد المتنوعة، وبذلك فهي تعد إحدى علاجات الأنسجة العميقة المتاحة، حيث تؤثر في الأنسجة حتى عمق يصل إلى عشر سم من سطح الجلد.

أماكن الحجامة

إن انتقاء المناطق الخاصة بها يعتمد على المنافع المأمولة من العلاج، حيث يتم غالبًا استعمال المناطق التي تشتمل على العضلات بصورة وفيرة،

على سبيل المثال: الظهر، وهو أزيد مكان مستعمل من أجل تطبيقها، لكي يتبعه الصدر وكذلك البطن، ومنطقة الارداف والسيقان كأكثر أماكن لها استعمالًا.

الحجامة النبوية
الحجامة النبوية

أنواع الحجامة وطريقة عملها

هناك نوعان رئيسيان منها وهما ما يلي:

  • النوع الجاف: حيث تستند على شد الجلد في الكاسات من دون تجريح الجلد.
  • النوع الرطب: يعتمد هذا النوع على تجريح الجلد لكي ينزف في الأكواب.

يتشابه النوعان في كيفية العمل المتبعة، لكن الرطبة تزداد عندها بعض الخطوات، تتبع التعليمات الآتية لعملها:

  • تُوضع مادة قابلة للاشتعال في الكاسات.
  • يتم إشعال المادة بواسطة النار، ثم تُلف رأسًا على عقب على الجلد.
  • تُترك هذه الكاسات في موقعها إلى أن يبرد، ويتشكل منها ضغط عكسي يسبب احمرارًا وكذلك حدوث ارتفاع في مستوى الجلد بدافع تمدد الأوعية الدموية.
  • يُترك الكأس في ذات الوضعية لعدة دقائق.
  • ثم يُزال من مكانه لكي يترك بقعة حمراء في هذا المكان، إلى هنا تعتبر الجافة منها، ولكن في حال استخدام الرطبة، فتُكمل باقي التعليمات كما يلي.
  • تُصنع جروح صغيرة في الجلد باستعمال مِبضع صغير.
  • يُشفط الدم الخارج من الجلد بواسطة الكاسات ونتيجة الضغط العكسي كذلك.
  • تُعقم الجروح غالبًا بمراهم المضادات الحيوية منعًا من حدوث التهابات بها.
الحجامة النبوية
الحجامة النبوية

ما هي أهم فوائد الحجامة

فهي تستعمل بمنافعها المحتملة في علاج مجموعة من الأمراض، كما يلي:

  • الأوجاع الموضعية، على سبيل المثال: آلام الرأس والظهر وكذلك الركبة.
  • فقر الدم الذي يعرف بين البعض بالأنيميا.
  • كذلك في حالة مرض السكري.
  • بجانب ذلك في التهاب المفاصل.
  • الأمراض الجلدية، على سبيل المثال التهابات الجلد، وكذلك حب الشباب.
  • بالإضافة إلى ارتفاع ضغط الدم.
  • الأمراض النفسية: على سبيل المثال: الاكتئاب.
  • مشكلات الخصوبة، على سبيل المثال التأخر بالإنجاب.

اقرأ أيضاً: اضرار الحجامة للنساء وأهم 8 مواضع للحجامة

محاذير استخدام الحجامة

يمكن للشخص استعمال العلاج بواسطة الحجامة بالإضافة إلى العلاجات الطبية الجديدة، ولكن مع لزوم مناقشة هذه التجربة مع الدكتور المعالج للحالة المرضية قبل البدء بها,

حيث إنّ هناك بعض الأخطار التي ينبغي الانتباه لها عند استعمالها ، وفي الواقع يوصي بتجنّب العلاج من خلالها في الحالات الآتية:

  • وجود اضطرابات النزيف الدموي، أو استعمال العقاقير المميّعة للدم.
  • حالات وجود شقوق، أو جروح، أو كذلك تقرّحات جلدية.
  • خثار الأوردة العميقة.
  • حدوث اضطرابات التشنّج.
  • في حالة وجود حروق الشمس.
  • كذلك حالات العدوى الجلدية.
  • مشاكل في أحد أعضاء الجسم الداخلية.
  • الفئة العمرية الصغيرة الذين تقل أعمارهم عن 4 أعوام.
  • وكذلك كبار السن.
  • السيدات الحوامل.
  • السيدات اللواتي في فترة الطمث.

اطلع على: أنواع الحجامة وشروط قبل وبعد استخدام الحجامة

الحجامة النبوية
الحجامة النبوية

الآثار الجانبية للحجامة

ينجم عن العلاج بها عادةً علامات بنفسجية أو كدمات دائرية في الأماكن التي تم وضع عليها الكوب، وتستحق رمزًا إلى أنّ هذه العلامات تبدأ بالتلاشي بعد مرور عددًا من الأيام، ومن الممكن أن تبقى حتى أسبوعين أو 3 أسابيع.

وهناك آثار جانبية ثانية من المتوقع ظهورها على سبيل المثال، الوجع، والتورم وكذلك الحروق والندب بجانب ذلك الدوخة، وضياع الوعي، وظهور التصبّغات الجلدية، والغثيان، أما عن الرطبة منها فيمكن أن يُصاحبها الإصابة بالعدوى.

وظهور الندوب، وخسارة كمية من الدم لا بأس بها، وفي الواقع من الممكن للطبيب أن يُقلّل من خطر الإصابة بالعدوى الجلدية في الأماكن التي تمّ تنفيذ الحجامة فيها من خلال اتباع الطرق السليمة من أجل تنظيف الجلد قبل وبعد الجلسة.

كما يجدر به لبس غطاء حافظ، وقفازات طبية تستعمل لمرّة واحدة، وكذلك نظارات واقية، مع ضرورة استعمال أدوات ومعدّات نظيفة لعمل الحجامة،

بجانب ذلك أهمية أخذ اللقاحات بصورة مُنتظمة من أجل الحماية من الكثير من الأمراض على سبيل المثال، التهاب الكبد.

تابع قراءة: فوائد الحجامة للرجال والنساء والمرأة الحامل

معلومات أخرى عن الحجامة

  • يُمنع وضعها بصورة مباشرة على الأعصاب وكذلك الشرايين والأوردة، والجروح أو الالتهابات الجلدية، ودوالي الجذعين.
  • تنفيذها عند شخص مُتمكن من عمله ومجربه بشكل جيد لأن وجود أي خطأ بها قد يؤدي إلى مشكلات صحية كثيرة للشخص.
  • كما أنها ليست محصورة للرجال بل هي لكلٍ من الرجال والسيدات على حد سواء.

يُمكنك معرفة الآتي: أفضل أيام الحجامة وفوائدها واضرارها واهم 5 نصائح لتجنب الاثار الجانبية لها

تعتبر الحجامة النبوية من وسائل الطب البديل التي تم استعمالها عبر مر العصور القديمة لمعالجة مجموعة كبيرة من الأمراض عبر صنع ضغط عكسي ناتج من عملية شفط الجلد عبر الكاسات،

حيث كان أول استخدام لها كان في أيام النبي عليه السلام لذلك عرفت بهذا المصطلح.

ذلك يرجع إلى عدم وجود أطباء أو أدوية يمكن استخدامها لذلك فهي تعد من أهم الأشياء التي تحتل مكانة كبيرة بين الأشخاص كما أنها من الوسائل الآمنة التي من الممكن استعمالها دون داعي للقلق.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق