موضوع تعبير عن زيارة المريض وآداب زيارة المريض

أجمل موضوع تعبير عن زيارة المريض

تعد زيارة المريض من أهم الأفعال والأعمال الصالحة التي حثنا عليها رسولنا الكريم محمد (صل الله عليه وسلم)، وذلك لأهميتها السامية وما تبثه في نفوس الأشخاص من محبة وألفة لبعضهم البعض، وهو ما يؤدي في النهاية إلى الترابط الشديد فيما بينهم وإلى إنشاء مجتمع قوي ومتآلف، هذا ولزيارة المريض بعض الآداب التي يجب إتباعها والإلتزام بها حتى تتحقق الغاية من تلك الزيارة.

مقدمة عن زيارة المريض

يعد المرض أحد أنواع الإبتلاءات الشديدة التي يصيب بها اللهُ عز وجل عبادَه، وذلك حتى يكفّر من ذنوبهم أو ليختبر صبرهم، أو حتى يرفع درجاتهم ومكانتهم عنده.

ومن المؤكد أن الدنيا ما هي إلا دار تعب وإبتلاء، ومن أشد أنواع الإبتلاءات الإصابة بالأمراض المزمنة والخبيثة، فمن الأمراض ما يمكن شفاؤه، ومنها ما يكون شديد وقوي فيُتعِب جسد الإنسان ويرهقه.

هذا ويجب على كل من الأهل والأقارب وأيضاً الأصدقاء زيارة المريض والقيام بالإطمئنان عنه وعن صحته، ومن المهم جداً أن يفرق هؤلاء الأشخاص بين عيادة المريض وزيارة المريض.

حيث أن عيادة المريض هي الأفضل، وتكون تلك العيادة بهدف الإطمئنان عن المريض وعن صحته، بالإضافة إلى تقديم الدعم النفسي والمعنوي له.

أما إذا طالت المدة الزمنية لهذه العيادة، تحولت بذلك إلى زيارة تُثقل قلب المريض، وتتعبه بشدة بدلاً من أن تخفف عنه وتريحه.

فقد ورد في الحديث النبوي الشريف ما يدل على وجود فارق كبير بين عيادة المريض وزيارته، حيث إشتكى الحسنُ بنُ عليٍّ فأتاه أبو موسى يعودُه عندما سمع بمرضه.

فقال له عليٌّ: “أعائدًا جئتَ يا أبا موسى أم زائرًا؟!” فإني قد سمعتُ رسولَ اللهِ (صلَّ اللهُ عليه وسلَّمَ) يقول:

ما من مسلمٍ يعود مسلمًا إذا أصبح إلا صلَّى عليه سبعون ألفَ ملَكٍ حتى يمسي، وجُعِلَ له خريفٌ من الجنةِ، فإن عاده حين يمسي صلَّى عليه سبعون ألفَ ملَكٍ حتى يُصبِحَ، وجُعِلَ له خريفٌ من الجنةِ.

ما هو فضل زيارة المريض
ما هو فضل زيارة المريض

لا تفوت فرصة التعرف على: دعاء اللهم إشفى أخي وأفضل دعاء للأخ المريض

ما هو فضل زيارة المريض

إن لزيارة المريض فضل كبير وأجر عظيم، قد بيّنه الرسول الكريم (صلوات الله وسلامه عليه) في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي رُويت عنه.

وكان ذلك بهدف أن يحث جميع المسلمين على التراحم والتواد فيما بينهم في جميع الأحوال والظروف.

وقد ورد في السيرة النبوية الشريفة أن الرسول (صلّ الله عليه وسلم) قد ذكر أنّ الشخص الذي يزور ويعيد المريض ينديه منادٍ، ويدعو له بطيب الممشى وبالرحمة.

وفي هذا الأمر تعظيم كبير لأمر زيارة المريض، بالإضافة إلى بيان الفضل الكبير لمن يقوم بالإلتزام بهذا الأمر، فلا فضل أكبر من دعاء الملائكة للإنسان.

هذا وقد ورد الحديث النبوي الشريف الذي يدل على فضل زيارة المريض، حيث قال النبي (صل الله عليه وسلم):

“خمْسٌ مَنْ فعلَ واحدةً مِنْهُنَّ كان ضَامِنًا على اللهِ عزَّ وجلَّ: مَنْ عادَ مَرِيضًا، أوْ خرجَ مع جِنازَةٍ، أوْ خرجَ غَازِيًا في سبيلِ اللهِ، أوْ دخلَ على إمامٍ يُرِيدُ بذلكَ تَعْزِيرَهُ وتَوْقِيرَهُ، أوْ قَعَدَ في بَيتِه فَسَلِمَ، وسَلِمَ الناسُ مِنْهُ”

فقد تساوت مرتبة كلا من زيارة المريض والخروج للقتال في غزوة في سبيل الله.

ما هي آداب زيارة المريض
ما هي آداب زيارة المريض

لا تفوت فرصة التعرف على: دعاء للمريض قصير + 60 دعاء للمريض بالشفاء العاجل

ما هي آداب زيارة المريض

يجب العلم أن زيارة المريض تختلف عن أيّ زيارة عاديّة أخرى نقوم بها لأصدقائنا أو أقربائنا، حيث يجب على كل من يريد القيام بزيارة مريض إختيار الوقت المناسب لزيارته.

وفي حال كان المريض قد خرج منذ فترة قصيرة من المستشفى؛ فعلى الزائر أن يمنحه بعضاً من الوقت حتى يستقرّ في بيته، ولكي يأخذ قسطاً كافياً من الراحة.

كما أنّ على الزائر أخذ موعد مسبق قبل زيارة المريض، وبالتأكيد عليه أن يتجنّب القيام بزيارته في وقت متأخر من اليوم؛ حيث أن المريض يكون في حالة لا تمكنه من السهر كالأشخاص الأصحّاء.

كما يجب أن تكون مدة هذه الزيارة قصيرة، حتى لا يشعر المريض بالإرهاق أثناءها، هذا ويجب على الزائر أيضاً أن يأخذ معه للمريض بعض الزهور أو ما شابه لإدخال السرور إلى قلبه.

بالإضافة إلى أن على الزائر أن يكون قليل الكلام بقدر المستطاع، حتى لا يرهق المريض بالكلام الكثير، هذا ويجب عليه أثناء زيارته أن يختار الكلام المطمئن الذي يقوم بمواساة المريض.

كأن يدعو له بالشفاء العاجل، وأن يحثّه على الصبر على الإبتلاء، وأن يبشّره برجوع الصحة والعافية بإذن الله عز وجل.

فعن عائشة (رضي الله عنها) قالت إنّ رسول الله (صلّ الله عليه وسلّم) كان إذا قام بزيارة مريضاً يقوم بوضع يده الشريفة بالتحديد على مكان الألم في جسد المريض، ويقول:

(اللَّهُمَّ رَبَّ النّاس، أَذْهِبِ البَاسَ، واشْفِ أَنْتَ الشافي، لا شِفاءَ إلا شِفَاؤُك، شِفَاءً لا يُغَادِرُ سَقَمَا)

أو يقول سبعاً:

(أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك)

أهمية زيارة المريض وآثارها الإيجابية المتعددة
أهمية زيارة المريض وآثارها الإيجابية المتعددة

لا تفوت فرصة التعرف على: دعاء الشفاء العاجل

أهمية زيارة المريض وآثارها الإيجابية المتعددة

قد تتسبّب الأمراض الشديدة والخبيثة للمريض العديد من الآثار النفسيّة الحادة، وذلك فضلاً عن كافة الآثار الجسديّة الخطيرة التي تلحق بالجسم البشري.

ومن المؤكد أنّ كلّ هذه الأضرار النفسية والجسدية التي قد تُحدثها العديد من الأمراض الخبيثة تستلزم من كل من أهل وأقارب وأصدقاء المريض، وأيضاً معارفه الوقوف معه وعدم تركه.

بالإضافة إلى تقديم جميع أنواع المساندة والدّعم النفسي له حسب قدرتهم وإستطاعتهم، ولعلَّ أكثر أنواع الدعم وأفضلها على الإطلاق هي عيادة المريض وزيارته والتخفيف عنه.

فإن هذه الزيارة تعكس خوف الزائر ورحمته وحرصه الشديد على صحة المريض، هذا وتترتب على زيارة المريض العديد من الآثار الإيجابية التي تنعكس عليه، كما أنها تنعكس على من زاره أيضاً.

وتتمثل هذه الآثار الإيجابية في الآتي:

  • تعمل زيارة المريض على تخفيف الضغط النفسي الذي يتعرض له المريض بسبب إلتزامه بسريره لفترة طويلة وإستمرار التفكير الزائد في مرضه.
  • تساعد النصائح والإرشادات التي يقدّمها كلا من الأهل والأصدقاء للمريض على إلتزامه بتعليمات الطبيب كما أنها تشجعه على ذلك، وهو ما يؤدي في النهاية إلى سرعة إمتثاله للشفاء.
  • تساعد زيارات كلا من الأصدقاء والمقربين المريض على أن يتجاوز فترة المرض دون أن يتعرض لأزمات الإكتئاب والقلق التي من الممكن أن تؤدي إلى تراجع حالته الصحيّة.
  • تعمل زيارة المريض على تقوية الأواصر الإجتماعية، كما أنها تزيد من تماسك المجتمع وتآلفه.

بذلك نكون قد تعرفنا على أفضل موضوع تعبير عن زيارة المريض وعلى أهميتها وآدابها التي يجب إتباعها بالتفصيل.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق